ليس الهدف من الموقع الإساءة الشخصية للمسلم أو السخرية من عقيدته.. هدفنا هو الحوار الموضوعي القائم علي إستخدام الأدلة العقلية بطريقة حيادية ومحترمة

2 أبريل، 2012

هل بلوغ الزوجة الصغيرة جنسياً شرطاً لجماعها في الإسلام؟

في مسألة زواج الطفلة في الإسلام يأتي الكثيرون من المسلمين - المغيبين للآسف - للقول بأنه لا يوجد ادني مشكلة في الدخول علي الفتاة الصغيرة وجماعها طالما انها قد بلغت جنسياً وهنا يزعمون بأن الرسول محمد - أشرف الخلق والمرسلين - قد عقد علي عائشة وهي في سن السادسة لكنه لم يدخل بها أو يجامعها إلا حينما وصلت لسن المحيض (البلوغ) في التاسعة من عمرها! .. وبصرف النظر إن كان البلوغ الجنسي للفتاة الصغيرة يعني ذلك قدرتها الكاملة علي ممارسة الجنس واستعدادها الجسدي والنفسي للحمل والولادة في هذا السن المبكر فإن إدعاء المسلمين بأن الإسلام قد أباح وطء الزوجة الصغيرة بشرط بلوغها الجنسي هو إدعاء غير صحيح وكذبة كبري كذبها دعاة تجميل هذا الدين وللأسف صدقها السذج والمغيبون من أتباعهم!ه

الحقيقة عزيزي القاريء ان الإسلام قد أباح جماع الزوجة الصغيرة طالما انها كانت تحتمل الوطء وليس شرطاً في ذلك أن تبلغ جنسياً!! .. فما معني هذا؟ معني هذا عزيزي القاريء انه يحق للاب ان يزوّج طفلته - التي في سن العاشرة او التاسعة او ربما أقل من ذلك - لرجل بالغ يكبرها بعشرات السنوات.. ليس هذا فحسب بل ومن حق هذا الفحل أن يطأ هذة الطفلة ويجماعها جنسياً طالما انها كانت تطيق ذلك! والحقيقة لا أدري كيف يمكن للمسلم أن يقيس قدرة طفلة في عمر العاشرة علي تحمل الجنس! من أين له أن يعلم بأن هذة الطفلة قادرة علي تحمل الوطء والمعاشرة ام لا؟ هل سيحكم بذلك من خلال فقط وزن وحجم جسمها مثلاً ام سيمارس معها الجنس ولو لمرة واحدة علي سبيل التجربة..؟!!ه

اغتصاب الأطفال في الشريعة الإسلامية
وحتي لا يتهمنا القاريء المسلم اننا نفتري علي دينه العظيم بالباطل نأتي إليه بفتوي شرعية من موقع الإسلام سؤال وجواب (إشراف الشيخ محمد صالح المنجد). الفتوي برقم 127176 (الرابط هنا) وفيها يجيب المفتي سائلة مسلمة تسأل عن أحكام نكاح الزوجة الصغيرة في الإسلام وطبعاً اعتمد المفتي في إجابته علي ما قد جاء في القرآن وكتب السنة النبوية والفقه الإسلامي.ه

موقع الإسلام سؤال وجواب وحكم نكاح الصغيرات في الإسلام

وبعد أن سرد المفتي جميع الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة يأتي بالخلاصة قائلاً: ه

وعليه : فالصغيرة التي تُنكح لا تُسلَّم لزوجها حتى تكون مؤهلة للوطء ، ولا يشترط البلوغ ، بل القدرة على تحمل الوطء ، ولو حصل دخول عليها ، ثم طلقت : فتكون عدتها ثلاثة أشهر ، كما سبق بيانه .ه

مرة اخري.. هل قرأت ما يقوله لك علماء دينك اخي المسلم؟ يقولون لك تُنكح الصغيرة إن كانت تطيق الوطء حتي وإن لم تبلغ!!ه

طفلة في المرحلة الإبتدائية لا تعلم شيئاً في حياتها سوي اللعب فجأة تجد نفسها علي سرير بين فخذي رجل فحل!! بماذا تسمي هذا الفعل. يا من تؤمن بالإسلام.؟!! هل نسميه شذوذ جنسي..؟!! ام إعتداء جسدي ونفسي..؟!! ام اغتصاب واغتيال لبراءة الطفولة..؟!! الحقيقة لا اجد كلمات تصف هذة القذارة والإنحطاط الأخلاقي الذي جاءت به هذة الشريعة الحيوانية! وآسف جداً اني وصفتها بالحيوانية لأن الحيوانات بما فيها الخنازير هم أرقي من هذة الأفعال الشاذة! إن كانت هذة شريعة "إله" وجب علي الإنسان أن يكفر بهذا الإله وأن يلقي بشريعته في اقرب مزبلة حتي ينتصر لضميره وعقله وإنسانيته!ه

ليست هناك تعليقات:

Related Posts with Thumbnails