ليس الهدف من الموقع الإساءة الشخصية للمسلم أو السخرية من عقيدته.. هدفنا هو الحوار الموضوعي القائم علي إستخدام الأدلة العقلية بطريقة حيادية ومحترمة

19 يونيو، 2009

هل المسيح يجهل يوم القيامة؟

يعترض المسلمون وغيرهم من الهراطقة من منكري إلوهية السيد المسيح (كشهود يهوة مثلاُ) علي بعض الآيات من الإنجيل المقدس, ويقولون أن مثل هذة الآيات لهي دليل واضح علي عدم إلوهية السيد المسيح. فمثلاً نجد بعضهم يدعي (عن جهل وفهم خاطيء) بأن المسيح قال إنه يجهل يوم القيامة ويستشهدوا في ادعاءهم هذا بالآية رقم 32 من إنجيل لوقا البشير (الإصحاح 13) والتي تذكر قول السيد المسيح (له المجد): "وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بها أحد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن إلا الآب". فهل هذا القول يُؤخذ أو يُفهم منه علي أن السيد المسيح كان بالفعل يجهل الساعة أو يوم الذي يأتي فيه ليدين المسكونة..؟!

.

لقد وجدت في الكثير من المنتديات الإسلامية أقسام مخصصة فقط للطعن والتشكيك في إلوهية السيد المسيح.. ويعترض أحد المسلمين علي كوَن الناصري يجعلون من (عيسي) إلهاً ويتسأل كيف هذا والمسيح يعترف انه يجهل يوم القيامة؟!! وهذا نص ما كتبه:

المسيح لا يعلم بيوم القيامة.. فكيف هو إله؟

يقول المسيح عن موعد القيامة: "واما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما احد ولا ملائكة السموات إلا أبي وحده". ويدل النص على الأتي
:


- المسيح لا يعلم موعد قيام الساعة باعترافه هو, وهذا يؤكد بشريته, وينفى عنه الزعم بالألوهية. لأن عدم العلم من صفات البشر وليس من صفات
الله.

- الوحيد الذى يعلم موعد قيام الساعة هو الله وحده. وهذا يهدم دعوى الزعم بالألوهية وبالثالوث, إذ إنهم يزعمون أن المسيح هو ابن الله فكيف يكون كذلك إذا كان عيسى لا يعلم وأن الله وحده هو الذى يعلم؟ كما أن التثليث المسيحي يعنى أن كل اقنوم فى الثالوث مساوي للآخر (الآب والابن والروح القدس) هو إله واحد وهو الله كل منهم . فاذا كان ثاني الثالوث (ابن الله) لا يعلم بإقراره هو فكيف يكون عيسى ما يزعمون؟ هو يقول لا أعلم, وهم يقولون بل أنتا تعلم.. عجيب أمرهم!


- أليس هذا تجديفا على المسيح بأن يثبتوا له ما نفاه عن نفسه؟! هذة من
الكبائر لديهم ومع ذلك فحدث ولا حرج يقولون ما يقولون.. المهم ترضى الكنيسة وليس رضي الله ورسوله.

وللرد علي هذا الإدعاء والإفتراء, نقول بمعونة الرب أن المسيح قبل أن يختم حديثه بالدعوة للسهر أراد أن يوجه أنظار تلاميذه إلى عدم الانشغال بمعرفة الأزمنة والأوقات، إنما بالاستعداد بالسهر المستمر وترقب مجيئه، لهذا قال: "وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بها أحد ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن إلا الآب". وهذا القول لا يؤخذ منه أن المسيح لا يعرف وقت القيامة مطلقاً, بل لا يعرفه المعرفة التي يسوغ معها إعلانها لتلاميذه لعدم فائدة ذلك, وكما قال أحد المفسرين (كان المسيح يعلم ذلك من حيث هو إله ومن حيث هو إنسان إلا إنه لم يخبر البشر وعلي هذا الوجه صح أن يقول إنه لا يعلمها كما يصح من صاحب السر إذا كان لا يحل له إفشاؤه أن يقول لا علم لي به أي لا أعلمه علماً يباح به).

.

وهذا أيضا نفس ما يراه القديس "أغسطينوس" إذ قال أن السيد المسيح لا يجهل اليوم، إنما يعلن أنه لا يعرفه، إذ لا يعرفه معرفة من يبيح بالأمر. لعله يقصد بذلك ما يعلنه أحيانًا مدرس حين يُسأل عن أسئلة الامتحانات التي وضعها فيجيب أنه لا يعرف بمعنى عدم إمكانيته أن يُعلن ما قد وضعه، وأيضًا إن سُئل أب اعتراف عن اعترافات إنسان يحسب نفسه كمن لا يعرفها. ويقول القديس أغسطينوس: [حقًا إن الآب لا يعرف شيئًا لا يعرفه الابن، لأن الابن هو معرفة الآب نفسه وحكمته، فهو ابنه وكلمته وحكمته. لكن ليس من صالحنا أن يخبرنا بما ليس في صالحنا أن نعرفه... إنه كمعلم يعلمنا بعض الأمور ويترك الأخرى لا يعرفنا بها. إنه يعرف أن يخبرنا بما هو لصالحنا ولا يخبرنا بالأمور التي تضرنا معرفتها.[ ثم يقول: [قيل هذا بمعنى أن البشر لا يعرفونها بواسطة الابن، وليس أنه هو نفسه لا يعرفها... وهكذا عندما يُقال أن الابن لا يعرف هذا اليوم فذلك ليس لأنه لا يعرفه وإنما لأنه لا يظهره لنا[.
.

ويري القديس "أمبروسيوس" أن السيد المسيح هو الديان ويقول أن المسيح هو الذي قدم علامات يوم مجيئه لذا فهو لا يجهل اليوم. ويتسأل ويقول: ]هذا وإن كان يوم مجيئه هو "السبت" الحقيقي الذي فيه يستريح الله وقديسوه فكيف يجهل هذا اليوم وهو "رب السبت" (مت 12: 18)[؟ أما الأب "ثيؤفلاكتيوس" فرأيه إنه (لو أن السيد المسيح قد قال لتلاميذه أنني أعرف الساعة لكنني لا أعلنها لكم لأحزنهم إلى وقت ليس بقليل لكنه بحكمة منعهم من التساؤل في هذا الأمر). وقال القديس هيلاري أسقف بواتييه في هذا الأمر أن السيد المسيح فيه كنوز المعرفة، فقوله إنه لا يعرف الساعة إنما يعني إخفاءه لكنوز الحكمة التي فيه.

هناك 9 تعليقات:

Hossam يقول...

خايف ابتدى كلامى بالسلام عليكم تقول عليا متطرف hahahahahahahah
بجد مبسوط جدا انى شفت مدونتك لانها بعيد عن الكلام اللى بتقولة عن الاسلام والمسلميين بتناقش قضايا هامة بصراحة بالنسبة لى بتخلينى اتامل والتامل هو بداية التقرب من الله.قراءت موضوعك وعجبنى جدا ولكن اريد ان اعرف وجه نظرك فى شىء
هل المسيح هو الله؟ هو الذى خلقك وخلقنى وخلق الجبال والشجر.هو من الهم الحوت ان يبتلع سيدنا يونس؟
هل هو من الهم سيدنا نوح بصنع السفينة؟.هذا من اجتهادى الشخصى بعيدا عن الاديان.كيف يكون الميح هو الله واذا افترضنا اذن فلماذا ارسل جميع الرسل والانباء؟ولماذا لم يختم هو الانباياء وليس محمد صلى الله علية وسلم؟
اصلا لماذا وضع توراة وانجيل واسلام لماذا لم ينزل الانجيل كدين موحد؟
المسح علية السلام احد اعظم الانبياء ومعجزاتة لا يستطيع احد ان ينكرها ولكن عيسى ليس الله ولا ابن الله
فيقول عز وجل-بسم الله الرحمن الرحيم
قل هو الله احد,الله الصمد,لم يلد ولم يولد,ولم يكن له كفوا احدزصدق الله العظيم
نحن مسلمون وغير مسلمون ان الله الواحد هو الذى اوجد عيسى ببطن مريم اطهر نساء العالمين حتى تكون محضن للنبى المنتظر.اما بالنسبة لموضوع يوم القيامة-لو اطلعتم على الغيب لخترتم الواقع.واحد فقط من يعلم يوم الميعاد وهو الله وليس اى نبى ومن ضمنهم محمد صلى الله علية وسلم.ارجو من حضرتك عدم فهمى خطا
اقسم لك اننى لم انفعل او غضبت منك
هذا حقك فى الحياة وهو التامل والتفكير فهذة مهمة الانسان فى الحياة.اهم عنصر هو التحضر فى المناقشة
وعلى فكرة صديقتى الاقرب مسيحية.تاتى فى يوم عيدنا واهب لها فى وقت عيدها
نشترى الخوص معا والقصب ايضا.وفى اقات صيامها الطويلة جدا نعيش على الكشرى والفول.هذة حقيقة ويكمن ان ترى صورتنا فى مدونتى الانجليزية وهى تمسك المصحف وانا امسك سبحة الصليب.
سعدت بمعرفتك وقراءة مدونتك
ولى ردود على موضوعاتك القديمة والجديدة باذن الله
اتمنى ان نكون اصدقاء
تحياتى لك

Servant of Christ يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

الصديق المحترم حسام..

أشكرك ألف شكر يا اخي الفاضل علي كلامك الجميل .. وأهلا وسهلا ومرحبا بك دائماً.. وأنا اللي في الحقيقة بكون سعيد لما اجد أشخاص محترمين مثلك.. :)

بإذن الله هرد علي جميع تساؤلاتك عن المسيح وإلوهيته في بوست مستقل لأن الأسئلة دي فعلا أسئلة مهمة ودايما بيسألها اي شخص غير مسلم..

أتمني أشوف تعليقاتك علي طول وتكون زائر دائم معانا هنا..

شكرا لك مرة اخري
تحياتي :)))

أحساس لسه حى...كلام من جوه روح لكل روح يقول...

يا حسام ابعد عن خادم المسيح

ده معظم اسئلتك مش هيجاوب عليها

وراجع موضوعاته القديمة وشوف الاسئلة وحطهاله وخليه يجاوب

ده جاهل بدينه اساسا

غير معرف يقول...

ان الله يهب الروح بغير حساب لقد اعطى الله الانبياء الروح القدس بمقدار معين على قدر ما تحمل روح النبي نفسه ، وعلى قدر ما يتحمل السامع وما تحمل الرسالة نفسها ، اما يسوع المسيح فبلا حساب يهبه الله الروح، او بمعنى آخر ان كل ملء الروح والله هو في شخص يسوع المسيح وذلك لان قياس ملء يسوع المسيح هو نفس قياس الله وقياس ملءالآب والابن هو الحب
اذ وهب الله يسوع المسيح كامل ملء الروح القدس لذا يفوق كل الانبياء اذ ان الروح القدس كان يعطى لهم بقدار معين اما هو فله ملء الروح اذ هو ملء الله
ولان ملء الآب والابن هو الحب فان الآب يحب الابن فجعل كل شيء في يده
لذلك قال السيد المسيح له كل المجد :
دفع الي كل سلطان في السماء و على الارض ( متى 28 :18 )

ابو سالم يقول...

فعلا انكم اكثر غباء من البهائم المسيح يقول لا اعلم وانتم تقولون يعلم لكي تثبتو الوهيته فعلا انكم ضالين

ابو سالم يقول...

فعلا انكم اغبى واحمر من البهائم فعلا انكم ضالين كافرين حقيرين

اجابات مسيحية يقول...

رجاء محبة قراة هذا المقال اولا قبل قراة التعليق حتى يتضع لك الامر بشكل معقول لأننى اتفهم وجهة نظرك جيدا . https://www.facebook.com/agabat.mase7ya#!/note.php?note_id=196763890386199


سالت نفسى كثيرا لماذا يقول الانجيل ان المسيح كلمة الله ولم يقل انه عقل الله مثلا او نفس الله مثلا او كيان الله لكان الامر اسهل بكثير واوضح بكثير ولكن اكتشفت ان هناك اعتبارات كثيرة لكل كلمة او موقف للمسيح يترتب عليها اعتبارات اكثر واكتشفت ان فعلا انسب وادق تعبير للمسيح هو انه كلمة الله . وخصوصا ما يخص سؤالك بالتحديد فالكلمة هى التعبير المضارع المستمر للشخصية او للنفس فمثلا انا اتعرف عليك او على شخصيتك من خلال كلامك وكلما تكلمت اكثر عرفتك اكثر وعندما اعرفك بقدر ما تكلمت لا اقدر ان ادخل الى ذاكرتك او ما يدور فى عمق نفسك اذا ما بداخلك لايمكن ان اعرفه وكل ما قد عرفته هو ما اردت انت ان تعرفنى اياه من خلال كلمتك . فالكلمة هنا جزء لا يتجزء من شخصيتك , كما مشروح داخل المقال والكلمة التى تخرج منك هى تعبر عما تريده انت فى فعل المضارع المستمر , وكلمتك هى التعبير المضارع لجوهر شخصيتك وما اردت انت ايضاحه او البوح عنه , فكلمتك ان تجسدت ولقبت بالابن لانها تولد من عقلك فانها ليست ذاكرة عقلك بل انها تعبير لما اراد عقلك البوح به والافصاح عنه وانها حينما تجسدت فى جسد بشرى واصبح لها فعل مادى اصبحت لاتعبر عن الشخصية فقط بل تفعل مقاصد الشخصية بافعال مادية حينما ارادت الشخصية فعل الشئ بعينه , اذا وبالحقيقة هذا هو اعمق وادق وصف للمسيح انه كلمة الله , فالمسيح واحد فى جوهر الله ويعمل اعمال الله , فان قال (الله)))وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْرِفُهُمَا أَحَدٌ، لاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِوَلاَ الاِبْنُ، إِلاَّ الآبُ)) فهذا حق , ولكنى سوف اسمعها من الابن لانه الكلمة المتجسدة , وهذا ايضا حق , لانه هو كلمة الله التى تعبر عن ما اراد الله قوله فى المضارع المستمر , والكلمة صار جسدا كى تعبر عن ما اراد الله فعله فى المضارع المستمر . ارجوا من الله ان تكون الاجابة بسيطة وليست معقدة . ولك كل احترام وتقدير لك ولعقيدتك .

اجابات مسيحية يقول...

رجاء محبة قراة هذا المقال اولا قبل قراة التعليق حتى يتضع لك الامر بشكل معقول لأننى اتفهم وجهة نظرك جيدا . https://www.facebook.com/agabat.mase7ya#!/note.php?note_id=196763890386199


سالت نفسى كثيرا لماذا يقول الانجيل ان المسيح كلمة الله ولم يقل انه عقل الله مثلا او نفس الله مثلا او كيان الله لكان الامر اسهل بكثير واوضح بكثير ولكن اكتشفت ان هناك اعتبارات كثيرة لكل كلمة او موقف للمسيح يترتب عليها اعتبارات اكثر واكتشفت ان فعلا انسب وادق تعبير للمسيح هو انه كلمة الله . وخصوصا ما يخص سؤالك بالتحديد فالكلمة هى التعبير المضارع المستمر للشخصية او للنفس فمثلا انا اتعرف عليك او على شخصيتك من خلال كلامك وكلما تكلمت اكثر عرفتك اكثر وعندما اعرفك بقدر ما تكلمت لا اقدر ان ادخل الى ذاكرتك او ما يدور فى عمق نفسك اذا ما بداخلك لايمكن ان اعرفه وكل ما قد عرفته هو ما اردت انت ان تعرفنى اياه من خلال كلمتك . فالكلمة هنا جزء لا يتجزء من شخصيتك , كما مشروح داخل المقال والكلمة التى تخرج منك هى تعبر عما تريده انت فى فعل المضارع المستمر , وكلمتك هى التعبير المضارع لجوهر شخصيتك وما اردت انت ايضاحه او البوح عنه , فكلمتك ان تجسدت ولقبت بالابن لانها تولد من عقلك فانها ليست ذاكرة عقلك بل انها تعبير لما اراد عقلك البوح به والافصاح عنه وانها حينما تجسدت فى جسد بشرى واصبح لها فعل مادى اصبحت لاتعبر عن الشخصية فقط بل تفعل مقاصد الشخصية بافعال مادية حينما ارادت الشخصية فعل الشئ بعينه , اذا وبالحقيقة هذا هو اعمق وادق وصف للمسيح انه كلمة الله , فالمسيح واحد فى جوهر الله ويعمل اعمال الله , فان قال (الله)))وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْرِفُهُمَا أَحَدٌ، لاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِوَلاَ الاِبْنُ، إِلاَّ الآبُ)) فهذا حق , ولكنى سوف اسمعها من الابن لانه الكلمة المتجسدة , وهذا ايضا حق , لانه هو كلمة الله التى تعبر عن ما اراد الله قوله فى المضارع المستمر , والكلمة صار جسدا كى تعبر عن ما اراد الله فعله فى المضارع المستمر . ارجوا من الله ان تكون الاجابة بسيطة وليست معقدة . ولك كل احترام وتقدير لك ولعقيدتك

غير معرف يقول...

فعلا النصاري يألهون المسيح رغم أنفه.
يقول لهم لا أعلم موعد قيام الساعة فيقولون بل تعمله
يقول لهم لا أستطيع أن افعل من نفسي شيئا فيقولون له بل تستطيع فأنت علي كل شيئ قدير
يقول لهم لا تدعوني صالحا فيدعونه خالق السماوات والأرض
يقول لهم أنا إنسان كلمهم بالحق الذي سمعه من الله فيقولون له بل أنت الله نفسه ولست إنسانا كما زعمت
يقول لهم لم أرسل إلا لخراف بيت إسرائيل الضالة فيقولن له بل جئت للعالم أجمع
يقول لهم أن الله "إلهي وإلهكم" ويقولون له أنت هو الإله ولا إله لك وهكذا مهما قال هذا النبي المفتري عليه سيظل النصاري يفرضون عليه الآلوهية فرضا حتي إذا لقوه يوم القيامة يقولون له "ا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة .فحينئذ يقول لهم اني لم اعرفكم قط اذهبوا عني يا فاعلي الإثم

ثم يقول المسيح عليه السلام يوم القيامة معتذرا إلي الله تعالي متبرئا مما نسبه إليه هؤلاء
"ماقلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدو الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت علي كل شيئ شهيد"

Related Posts with Thumbnails