ليس الهدف من الموقع الإساءة الشخصية للمسلم أو السخرية من عقيدته.. هدفنا هو الحوار الموضوعي القائم علي إستخدام الأدلة العقلية بطريقة حيادية ومحترمة

24 يوليو، 2009

حوريات وغلمان !

1. حور العين ونساء الجنَّة

اعترف النبي محمد في أحاديثه الكثيرة بمحبته وولعه بالنساء (عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حبب إليّ الطيب والنساء وجعل قرة عيني في الصلاة). ولقد كان رجلاً مزواجاً, ولذلك احتلت النساء مكاناً بارزاً في حياته، كما في حياة أتباعِهِ من الصحابة. ولمعرفته بمدى تأثير شهوة الجنس على الرّجال، فإنه اجتهد في وصف جمال نساء الجنّة، وهو بذلك دغدغ مشاعر وشهوات الرّجال بقوة. فمل أسهل أن يَضْعَف الرجل الذي تحكمه شهوته أمام جمال امرأة جذّابة، فيذهب عقله ويلتهب، بل ويتَحْرقُ شوقاً لمضاجعتها، وهذا بالضبط ما قاله محمد. لذلك جاءت أوصاف القرآن لحوريات الجنّةِ في غاية الإثارة. ومن أجل زيادة الترغيب، استرسل النبي محمد في الحديث عنهنَّ بما يلجم اللسان ويصعق العقل وَيُجْمِحُ الخيال. وهكذا احتل وصف الحوريات مكاناً كبيراً في الحديث عن جنّة النعيم، لدرجة يمكن وصفها بجنة الجنس الدائم والإحليل القائم.

ذُكرت نساء الجنة في القرآن أولاً في سورة البقرة 25:2 "ولهم فيها أزواجٌ مطهرَةٌ" وتكرر هذا القول في آل عمران 15:3 "وأزواجٌ مطهرةٌ" وفي النساء 57:4 "لهم فيها أزواجٌ مطهرةٌ". وأورد ابن كثير في تفسيره أقوال ابن عباس ومجاهد وقتادة في تفسير كلمة مطهرة، فيقول: "مطهرة من القذر والأذى. ومن الحيضِ والغائط والبول والنخام والبزاق والمنى والولد. ومطهره من الأذى والمأثم، فَلا حيض ولا كلف". وهذه أوصاف كمالٍ لأنثى يعشقها الرّجال، لأنها تخلو من كل أنواع الوسخ. وتمتاز هذه الزوجات أيضاً بأنَّهُن "قاصرات الطرف عينٌ، كأنَهُنَ بيضُ مكنونٌ" (الصافات 48:37و49. أنظر أيضاً ص 52:38 والرحمن 56:55) أي قصرن طرفهنُّ على أزواجهن، فلا يَنْظُرْنَ إلى غيرهم من الرجال، فهن حسان الأعين عفيفات لا ينظرن إلى غير أزواجهن. وهذه الصَّفة تروق جداً لكل رجلٍ لا يثق بزوجته ويخاف منها الخيانة، خصوصاً الرجال الجِلاف وغير الدَّمثين وناقصي الرجولة، وما أكثر أمثال هؤلاء الرجال. لذلك فإن أمثالهم يجدون عزاءً في هذه الأقوال المغرية عن نساء الجنّة المُخْلِصات. اللواتي "لم يطمثهنَّ إنسٌ قبلهم ولا جانٌ" (الرحمن 56:55و74) أي أن تلك النساء لم تمارس الجنس مع أي رجلٍ من الإنس أو الجان، فهن مخلوقات ومهيئات بالتمام لأزواجهن. وهذه صفة محببة جداً على قلوب الرجال، لأن الواحد منهم يريد الزوجة خالصة له دون أن تنكشف على الآخرين، حتى ولو كانوا أزواجاً سابقين لها وافترقت عنهم بالموت أو بالطلاق.

واكثر اسمٍ متداول بين المسلمين عن زوجات الجنة هو الحوريات ، حيث وصفهن القرآن بأنهن حور عين كما جاء في أربع آياتٍ في القرآن: في الدخان54:44 "وزوَّجناهِمُ بحورٍ عينٍ" والطور 20:52 "وزوجناهمُ بحورٍ عينٍ" والواقعة 22:56-23 "وحورٌ عينٌ. كأمثالِ اللؤلؤ المكنون" والرحمن 72:55 "حورٌ مقصوراتٌ في الخيام". والحور العين هي الشديدة سواد العين وشديدة بياض العين. وقد جاء وصف باهر لجمال حور العين، عن أنس ابن مالك عن النبي محمد قال فيه: "ولو أنَّ امرأةً من أهل الجنّة اطَّلَعَت إلى أهل الأرضِ لأضاءت ما بينهما ولملأتهُ ريحاً وَلَنَصيفُها على رأسِها خيرٌ من الدُّنيا وما فيها" (رواه البخاري). ويقول الشيخ محمد الغزالي: "الحور العين هنَّ بنات آدم بعد صوغهن في قوالب أخرى تجعل العجائز شوابٌّ والدميمة وسيمة! أو هنَّ خلقٌ آخر يبدعه الله في صور فتياتٍ ساحرات العيون يستمتع بهنَّ أهل الجنة". وهكذا حدد الشيخ الغزالي دور الحور فقط للاستمتاع بهن، وهذه المتعة الجنسية الدائمة هي أقصى غاية يرجوها المسلم من إيمانه بدين محمد، فهي متعة تفوق الخَيال، ولا مثيل لها في الأساطير. وفي تفسير القرطبي لقول القرآن في سورة الرحمن 72:55 "حورٌ مقصوراتٌ في الخيام" أورد حديثاً رواه أنس قال: "قال النبي صلى الله عليه وسلم: مررت ليلة أسْريَ بي في الجنةِ بنهرٍ حافَتاهُ قباب المرجان فنوديت منه السلام عليك يا رسول الله. فقلت: يا جبريل من هؤلاء قال: هؤلاء جوارٍ من الحور العين استأذنَّ ربهنّ في أن يسلمنَ عليكَ فأذن لَهُنَّ فقلن: نحن الخالداتِ فلا نموت أبدأً ونحن الناعمات فلا نبؤس أبداً ونحن الراضيات فلا نسخط أبداً أزواج رجال كرام" ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم "حورٌ مقصورات في الخيام" أي محبوساتٍ حبس صيانة وتكرمة. فالحور كما وصفهن النبي هنا خالدات، فلا يمتن ولا تتقدم بهن الأيام، وهن ناعمات، أي ذوات أجساد أنثوية غاية في الإغراء، وهن راضيات، فلا يتذمرن على نصيبهن من الرجال، فالمهم هو متعة الرجل، لأن هذه هي غاية الله من خلق الحوريات. نلاحظ هنا وصف الحوريات أيضاً بأنهن "مقصورات في الخيام" أي محبوسات ومستورات في خيامهن ولا يحق لهن الطواف في حقول الجنّة وطرقاتها، فهذا الحق للرجال فقط. وهكذا سيبقى دور المرأة في الجنة كدورها في الأرض: الجنس ومتعة الرجال. فالزوجة "كأمثال اللؤلؤ المكنون" فهن في صفاء الدر الذي لم تمسه الأيدي، بل يقبعن في بيوتهن ليمتعن أزواجهن بهنَّ.

وجميع نساء الجنّة متساوياتٍ في الأعمار والجمال، لقول القرآن أنهن "أتراباً" (ص 52:38 والواقعة37:56 والنبأ 33:78). ويتفق معظم مفسري القرآن على أن كلمة "أتراباً" تعني في سن واحدة وهو ثلاث وثلاثين سنة، أي أنهن على ميلاد واحد. وهنَّ أيضاً "عُرُباً"، وقد اختلف المفسرون في هذه الكلمة، ومما قالوه: كلامُهنَّ عربي، والمرأة الغنجه، أو حسنات الكلام، أو المتحببات إلى أزواجهنَّ، فالعروب تبين محبتها لزوجها بشكل غنجٍ وحسن كلام. وقيل: أنها الحسنة التبعل لتكون ألذ استمتاعاً. ويصف القرآن نواهد الحوريات بكلمة "كواعب"، أي أنَّ نواهدهن لم يتدلَّين، فالحورة ناهد مثل العذارى، مما يزيد متعة ولذة الجماع. ويقول القرآن أيضاً في وصف زوجات الجنّة بقوله: "كأنهّنَّ الياقوتَ والمرجان" (الرحمن58:55). عن أبي سعيد الخدرى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى "كأنهن الياقوت والمرجان" قال: "تنظر إلى وجهها في خدرها أصفى من المرآةِ وإن أدنى لؤلؤه عليها لتضيء ما بين المشرق والمغرب وإنه يكون عليها سبعون ثوباً ينفذها بصره حتى يرى مخ ساقها من وراء ذلك" (رواه البخاري ومسلم) فيا له من جمالٍ يسحر الألباب، ويفقد المسلم الصواب.

عن الحسن قال: أتت عجوز فقالت يا رسول الله أدع الله تعالى أن يدخلني الجنّة فقال: "يا أم فلان إن الجنة لا تدخلها عجوز" قال فولَّت تبكي قال: "أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز إن الله تعالى يقول "إنَّا أنشأناهُنَّ إنشاءً، فجعلناهُنَّ أبكاراً".وقد أورد ابن كثير هذا الحديث في تفسيره لما جاء في سورة الواقعة 35:56-37 الذي أورده النبي في حديثه، وتفسير النص هو أن جميع النساء من عجائز أو صغار السّن سيرجعن أبكاراً في الجنة، فالمرأة الثيب تعود عذراء لتمتع زوجها بها بلا انقطاع. عن أنس بن مالك قال: "هن العجائز العمش الرمص كنَّ في الدنيا عمشاً رمصاً". ويضيف القرطبي في تفسيره: وقال المسيب بن شريك: قال النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: "إنَّا أنشأناهنَّ إنشاءً" قال: "هنَّ عجائزَ الدنيا أنشأهنَّ الله خلقاً جديداً كلما أتاهُنَّ أزواجهنَّ وجدوهِنَّ أبكاراً. فلما سمعت عائشة ذلك قالت: واوَجعاه! فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: ليس هُناك وجع". وعن أبي سعيد الخدري قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم "إنَّ أهل الجنة كلما جامعوا نساءهم عدن أبكاراً". وقال ابن عباسٍ: "إن الرجل من أهل الجنة ليعانق الحوراء سبعين سنة، لا يملها ولا تمله. كلما أتاها وجدها بكراً، وكلّما رجع إليها عادت إليه شهوته، فيجامعها بقوة سبعين رجلاً، لا يكون بينهما مني، يأتي من غير مني منه ولا منها" فلا يوجد أعزب في الجنة، كما روى البخاري عن النبي محمد، بل جنس بلا انقطاع لجميع العباد، وهذا تماماً ما جاء في يسن55:36 "إنَّ أصحابَ الجنّةِ اليومَ في شغلٍ فاكهون" أي أنهم فرحون يتمتعون في إفتضاض الأبكار، كما قال معظم المفسرين.

لم يذكر القرآن نصيب كل رجل من حوريات الجنّة، بل جاء ذكر عددهن في الحديث: عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "... وإن له من الحور العين اثنتين وسبعين زوجةً سوى أزواجه من الدنيا" (رواه أحمد). وأورد ابن كثير في تفسيره لآية "حورٌ مقصورات في الخيام" عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أدنى أهل الجنة منزلة الذي له ثمانون ألف خادم واثنتان وسبعون زوجة وتنصب له قبة من لؤلؤ وزبرجد وياقوت كما بين الجابية وصنعاء". ويدل هذا الحديث على أن عدد الحوريات لا يتوقف عند أربعين أو اثنتين وسبعين حورية، فهذا العدد نصيب صاحب أدنى درجة في الجنّة، وبالتالي كم يكون نصيب أصحاب الدرجات العليا؟!.

ومع أن جميع آيات القرآن وأحاديث النبي تربط بين النساء وممارسة الجنس في الجنّة، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لواحدٍ من صحابة النبي الذي قال: " يا رسول الله أيباضع أهل الجنّة؟ قال: "يعطى الرجل منهم من القوة في اليوم الواحد أفضل من سبعين منكم". وعن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يعطى المؤمن في الجنّة قوة كذا وكذا في النساء، قلت: يا رسول الله ويطبق ذلك؟ قال: يعطى قوة مائة" (رواه أبو داود والترمذي). وعن أبي هريرة قال: قيل يا رسول الله هل نصل إلى نسائنا في الجنّة؟ قال: "إن الرجل ليصل في اليوم إلى مائة عذراء" رواه ابن كثير في تفسير الواقعة 35:56. أيضاً عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال له أنطأ في الجنّة؟ قال "نعم، والذي نفسي بيده دحماً دحماً، فإذا قام عنها رجعت مطهّرة بكراً". وأحاديث النبي تطول في وصف لذة جماع النساء في جنة المسلمين، ولذا نكتفي بما ذكرناه لنبين حقيقة هذه الجنّة التي جعلها النبي محمد مكاناً لممارسة الجنس بلهفةٍ لا نظير لها، إلى جانب شرب الخمر وغيره من الشراب.

2. وِلدان الجنّةِ وغلمانها

يتابع القرآن وصف نعيم وملذات أهل الجنّة، وذلك بإخبارنا عن وجود عدد هائل من الخدام المميزين الذين سيخدمون كل رجل من المسلمين الذين سيفوزون بجنة النعيم. وهؤلاء الأرقاء، كما يقول الجلالان، هم غلمان أو أحداث صغار السن وصفهم القرآن في قوله في سورة الطور 24:52 "ويطوف عليهم غلمانٌ لهم كأنهُمُ لُؤلؤٌ مكنون" وفي الواقعة17:56 "يطوف عليهم ولدان مخلَّدون" وفي الإنسان 19:76 "ويطوف عليهم ولدان مخلَّدون إذا رأيتهم حسبتهم لُؤلؤاً منثوراً". لذلك فإن إتمام سرور ونعيم أهل الجنّة، كما يقول القرطبي، لا يتم إلا باحتفاف الخدم والولدان بالإنسان. أي أن نعيم الجنة في رأي المسلمين، لا يكتمل إلا بوجود هؤلاء الأولاد في خدمة أهل الجنّة من الرجال، ومع أن القرآن حدد خدمة هؤلاء الأولاد بجلب كؤوس الشراب المختلف ليناولها للرجال. إلا أن بعض الرواة والمفسرين وسعوا خدمتهم بحيث تشتمل على الجنس، أي أن اللواط الذي كان محرماً على أهل الدنيا، سيصبح حلالاً في الجنة، لكي يستطيع الرجال مضاجعة الأولاد الذين ووضعهم الله من أجل إتمام لذّة المتَّقين. كيف لا وصفات هؤلاء الأولاد في غاية الحسن والجمال. فهم أولاً غلمان أو وِلدان مخلَّدون: فهم شباب صغار السن على صفة واحدة وفي سن واحدة على مر الأزمنة، أي باقون على ما هم عليه من الشباب والغضاضة والحسن، لا يكبرون ولا يشيبون ولا يتغيرون ولا يهرمون ولا يموتون. وهم ثانياً مثل اللؤلؤ المكنون، في غاية الحسن والبياض وصفاء اللون مثل اللؤلؤ المصون في الصَّدف في حسنهم وبهائهم ونظافتهم وحسن ملابسهم. وهم ثالثاً كاللؤلؤ المنثور، فهم كالدرر المتناثرة، يذهبون ويجيئون في حركة سريعة لخدمة سادتهم من رجال الجنّة. عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: "ما مِنْ أحدٍ من أهل الجنّة إلا يسعى عليه ألف غلام كلَّ غلامٍ على عملٍ ليس عليه صاحبه" (أورده القرطبي في تفسير الطور 24:52). ويحتار العقل في التفكير بألف نوعٍ من الخدمة يحتاج إليها كل رجلٍ من رجال الجنّة، ويقوم هؤلاء الغلمان بالقيام بهذه الخدمات وهم سعداء بذلك، فَعَن عائشة قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنَّ أدنى أهل الجنّة منزلة من ينادي الخادم من خدمه فيجيبه ألفٌ كلهم لَبيِّكَ لبيِّكْ" (رواه القرطبي في تفسيره). وقيل عنهم مسوّرونَّ ومقرّطون،أي يلبسون الأساور في أيديهم والأقراط في آذانهم لأن ذلك يليق بهم كونهم صغار السِّن. وقد اختلف المفسرون والرواة المسلمين في تحديد هوية هؤلاء الأولاد، ومما قالوه:

هم الأطفال من أولاد المسلمين الذين سبقوهم إلى الجنّة.

هم من أخْدَمَهُمُ الله تعالى إياهُم من أولاد غيرهم.

هم غلمان خلقوا في الجنّة لخدمة أهل الجنّة من غير ولادة.

هم أولاد المشركين الذين ماتوا صغاراً بدون ذنوب أو حسنات، وهم خدم أهل الجنة.

هم ولدان المسلمين الذين يموتون صغاراً ولا حسنة لهم ولا سيئة.

يحتار العقل أمام هذه التعاليم الإسلامية عن وجود أولادٍ لخدمة أهل الجنّة، فهل يعقل مثل هذا الكلام، وكيف يمكن لعاقل أن يقبل بمثل هذا الوصف لجنةٍ خدامها أطفال؟ وما الحكمة من مثل هذه الخدمة في جنّةٍ تخلو من العوز والاحتياج؟ ثم أيُّ تَقِيٍ يمكن أن يقبل فكرة تحليل الشّذوذ في جنة الله؟! وحول هذا السؤال بالتَّحديد نشرت مجلة "حريتي" المصرية بتاريخ 19/4/1992م وعلى صفحتين كاملتين (24و25) حواراً ساخناً بين الكاتب الإسلامي الكبير الشيخ جلال كِشِّك ولجنة الفتوى في الأزهر، وكان موضوع الحوار هو الممارسات الجنسية في الجنة، حيث أكد الشيخ كشِّك أن المسلمين في الجنّة سوف يكونون في حالة انتصاب دائم، أمّا فقهاء الأزهر فلم ينفوا قول الشيخ ولم يؤكدوه، وإن أبدوا بعض الشكوك في موضوع الديمومة. وأكد الشيخ كشِّك أن غلمان الجنة سوف يكونون "مقرطين ومُسوَّرين" أي أنَّهُم سيلبسون الأساور والأقراط، وسيكونون من حظ ونصيب ذكور الجنة ليستمتعوا بهم كما يشاؤون ؟! ويقول الشيخ كِشِّك أيضاً أنه "من الخطأ تقييم الحياة الأخرى بمقاييس وأحكام هذه الحياة التي نعيشها، فهذه دار العمل الصالح والطالح" وأنَّ "كل المحرمات في هذه الأرض تسقط في الآخرة". وقد أورد كشك هذه الأقوال في سياق حديثه عن ممارسة الجنس في غلمان الجنّة. فالمسلم لن يتمتع فقط بالحوريات بل أيضاً بالغلمان، فجمالهم الأخّاذ ورقتهم ونعومتهم تشكل مصدراً لشهوتهم، ولا إثم على الرجل في مضاجعتهم في دار الخلود. فإن كانت هذه صورة جنة المسلمين، فلماذا نلوم المنحرفين؟ ثم ألا تكفي الحوريات لإشباع شهوة رجال الجنة؟ وهل سيجدون وقتاً لشكر ربهم على هذا النعيم؟!

إذن فهذه هي جنة المسلمين في فحشها ونجاستها وفي ممارسة الغرائز الحيوانية الجنسية فيها في محضر الله القدوس مع حور العين وغلمان الجنة ونساء الأرض. فإن كان المسلم لا يستطيع أن يسلم باليد على امرأة في الجامع لأنهم يقولون أنه بيت الله. فكيف سيجامع الحور والنساء والعلمان في الجنة وفي محضر الله القدوس؟

وهل النساء المسلمات تقبل أن تكون فقط للمتعة الجنسية؟ وهل ترضى أن تكون واحدة من نساء الرجل في الدنيا وفي الآخرى أن تكون سيدة على الحور العين .. تصورا الإنسانة المسلمة وهي ترى زوجها ينكح الحور العين الواحدة بعد الأخرى .. 40 .. 72 أو ربما أكثر .. وبعدها يأتي دور الغلمان والزوجات الأخريات من مخلفات أرثه الأرض وأخيراً يأتي دورها لتُنكح من رجلها .. ومن جديد تبدأ دورة جديدة من الحور والغلمان إلى ما لا نهاية .. هذه هي جنة الدعارة والنجاسة الخاصة بالمسلمين التي يتخيلوها ويحلمون بها ليلاً ونهاراً بكل ما فيها من قذارات جنسية ألهبت رجال الإسلام على مدى العصور وحركتهم في كل أعمالهم, جهادهم, وأصوامهم, وزكاتهم, وحجهم وصلواتهم.. لقد انطلت عليهم خدعة الشيطان الكبرى بالوعد المزيف!

والحقيقة هي أنهم لن يروا جنة ولا نكاح ولا حوريات بل سينتظرهم نار بحيرة النار جهنم لأنهم رفضوا طريق الله للخلاص بيسوع المسيح ربهم وسيدهم, رضوا ربوبيته أم رفضوها.

فتوبوا يا أهل الإسلام قبل فوات الأوان وأرجعوا إلى الله الذي أحبكم ولا تنقادوا إلى خدعة الشيطان عدو الرب يسوع المسيح وصليبه وقيامته بل آمنوا بمن هو الطريق والحق والحياة والذي وعد بالحياة الأبدية في سماء الله لكل المؤمنين به فهل تؤمنوا بالمسيح الحقيقي وتنالوا الحياة الابدية أم ترفضوه وتختاروا الهلاك.

هناك 4 تعليقات:

أحساس لسه حى ...أنا مش موافق يقول...

يعنى انت عمال تجيب اسئلة من الشرق والغرب ومن الفضائيات والمدونات ومن فوق السطح وتحت السلم

ومش عاوز تجاوب على سؤالى

هو بولس كان هيقبل الست تخش عليه زى ما بيخشوا على شنودة ولا كان هيقولهم ايه اللبس المسخرة ده

عاوز افهم دينك كويس وايه نظام الباباوات فى تعاملهم مع الشعب

عنب

أحساس لسه حى ...أنا مش موافق يقول...

بخصوص صمويل بولس عبد المسيح

الشيخ النجار سابقا

انتى بتصدق الافلام دى ولا ايه


خدى دى عندك

.عندما سأله الأخ عبده بقي ستة أشهر يصلي بالناس مع انه مسيحي فهل شعر انه ينافق لانه من الداخل مسيحي ومن الخارج شيخ وإمام بيصلي وبيؤم المسلمين فرد عليه في الدقيقة 20.05 ما نصه (مين قالك ان في الست شهور ده كنت بصلي صلاة إسلامية أنا لما كنت بأسجد كنت ببكي والناس تتخيل إن انا كنت عمال اقول سورة أو كده لكن انا كنت بقول ليسوع المسيح ارحمني وخرجني من هذا المكان ده كانت أجمل أيام حياتي الروحية وانا في المسجد وباسم الشيخ محمد)
المقطع تجده هنا
وهنا نجده قد فُضح لأنه لا يعلم شيئا عن صلاة المسلمين لأن المسلمين لا يقرأون القرآن في السجود أو اي سورة بل يدعون الله تعالى بصالح الدعاء فكيف بالشيخ الإمام يجهل شيئا كهذا معلوم لكل طفل مسلم يتعلم الصلاة ؟؟؟!! هل تعرفون لماذا ؟؟ لأن الله قد أراد فضحه وكشفه ولأنه لم يصلي صلاة المسلمين مرة واحدة في حياته فكيف يؤم الناس لذلك ؟؟؟!!!!!!
وهناك شيء آخر وهو أن المسلمين لا يقولون (بقول سورة من القرآن) بل يقولون (بقرأ سورة )ولكن أنى لعبد المسيح ان يعرف ذلك

حتى فى الافلمة مش بيعرفوا يعملوها صح

وانت غلبان بتصدق

ما انت صدقت اللى اكتر من كده

ان الاله انصلب

أحساس لسه حى ...أنا مش موافق يقول...

الله على دى جنة

بذمتك مش تتمنى جنتك تكون كده

فيها هيفاء ونانسى واليسا

ومين فى الدنيا يكره النساء

الاسلام بيتكلم عن الواقع الانسان

ومفيش عندنا رهبنة علشان بتجيب البلاوى ولا انت مقرتش اللى بعتهولك

على العموم اللى بتقوله ارحم من الاله المصلوب

فى خالق يفدى ما خلق

يا بشر

تفرقوا ايه عن الفراعنه ولا الهندوس

اللى قريبين منكم قوى فى الثالوث المقدس

عنب

أسباب الإرهاب يقول...

أوجه الشبه بين المسلميين و القرود:-
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
المسلمون يعشقون التلاحم جسديا مع بعضهم في الصلاوات جماع فتجدهم يتكالبون على بعضهم البعض و يشعرون براحة من هذه الوضع .

و هذا سلوك مماثل لما حدث للقردة العليا عندما عرضت لدرجات مختلفة من التخويف و الرعب فكان درجة تكاتل القرود مع بعضها و بما يشبه وضع الجماع الإسلامي أثناء الصلاة الإسلامية .

فهذا يعني أن جماع التفنيس يشبع حاجة داخلية عند المسلم ،و يشعر بالأمان عندما يمارسه مع أقرانه مما يجعل أي محاولة لمنعة لها عواقب وخيمة تصل إلى التدمير .

تجربة عملية :-
في أي مكان عام كالمطارات و الموانئ مثلا إذا لم يجد المسلميين مكان لممارسة جماع التفنيس فستزداد ثورتهم رويدا رويدا و يجمعون بعضهم بعضا ،و يبدأون في إزاحة الأثاث و تظهر نزعتهم التخريبية الإنتقامية من أجل ممارسة جماع التفنيس ،و يكون الصدام مع أعداءهم رجال الأمن لمحاولة الأخيرين الحفاظ على النظام .

Related Posts with Thumbnails