ليس الهدف من الموقع الإساءة الشخصية للمسلم أو السخرية من عقيدته.. هدفنا هو الحوار الموضوعي القائم علي إستخدام الأدلة العقلية بطريقة حيادية ومحترمة

26 أغسطس، 2010

من خصائص النبوة في النكاح!

من خصائص النبوة في النكاح!

.

(1) نكاح الهبة:

.

من أهم خصائص نبوة الحبيب المصطفي (صلي الله عليه وسلم) هو إستنكاح اي إمرأة تهب نفسها له (أو بالأحري تهب جسدها له), ولكن بشرط ان تكون هذة المرأة "مؤمنة". وهذة المرأة المؤمنة والفاضلة التي تأتي لتعرض نفسها علي النبي تكون فقط خالصة للرسول من دون المؤمنين. فلا شهود ولا ولي ولا مهر ولا صداق في مثل هذا النوع من النكاح المبارك! فقط تأتي المرأة للنبي لتعرض نفسها عليه وتقول له "وهبت نفسي لك", وليس للنبي سوي ان يقرر إن كان يريد إستنكاح هذة المرأة المؤمنة الآن أو تأجيل ذلك لإشعار آخر!

.

وهذا النوع من النكاح هو أمر من خصائص النبوة, ولا يجوز لأي إمرأة ان تهب نفسها بهذة الصورة وإلا أصبحت في نظر الشرع زانية. أما إذا كانت المرأة تهب نفسها للحبيب المصطفي (صلي الله عليه وسلم) ففهي هذة الحالة تكون "أماً للمؤمنين"! هذة هي إذن واحدة من أهم خصائص النبوة, وليس لك ان تعترض وإلا كفرت بما انزله الله من فوق سبع سماوات!

.

(2) نكاح ما زاد عن العدد الشرعي من الزوجات:

.

خاصية أخري من خصائص الحبيب المصطفي هو زواجه بأكثر من 4 زوجات في وقت واحد. فكل مسلم مُحرم عليه أن يجمع بين أكثر من 4 نساء إلا الحبيب المصطفي الذي كان يجمع بين 9 نساء في نفس الوقت. مرة أخري ممنوع الإعترض! فهذا الأمر من حكمة الله سبحانه وتعالي وهو من خصائص النبوة الكريمة. والله أعلم.

.

(3) المتعة:

.

خاصية أخري من خصائص نبوة الحبيب (صلي الله عليه وسلم) هي نكاح المتعة (أو التمتع) الذي كان يمارسه الرسول الكريم اثناء الحروب والغزوات. وبالرغم من ان الرسول الكريم - وهو القدوة الحسنة وخير من وطأ الأرض – كان يمارس المتعة بشهادة الصحابة أنفسهم إلا أن المتعة الآن قد أصبحت في نظر المسلمين دعارة وفسق ومجون وتم تحريمها تحريماً نهائياً!! فحينما يأتي مسلم ليمارس المتعة فهو يعتبر زانياً.. أما حينما يمارسها أشرف الخلق فهو أمر لحكمة لا يعلمها سوي الله وحده! مرة أخري.. لماذا الإعتراض..؟!! ألم يكن من حق الرسول أن يتمتع وهو يجاهد في سبيل نشر التوحيد..؟؟

.

(4) نكاح زوجة الابن:

.

وهي الخاصية التي من أجلها تم تحريم "التبني" في كتاب الله العزيز الحكيم. فالرسول الكريم قد كان له ابناً بالتبني اسمه "زيد", وفي أحد المرات ذهب الرسول لبيت زيد فلم يجده, وكانت زوجة زيد وهي "زينب بنت جحش" جالسة شبه عارية في البيت, فرأها النبي وأعجب بها فقال في نفسه "سبحان مقلب القلوب". فسمعت زينب بهذا واخبرت زيد, ففطن زيد وعرض علي الرسول طلاق زينب ليتزوجها هو. ولكن كان العرب يستنكرون زواج الرجل من إمرأة ابنه. فماذا يفعل الله لحل هذة الورطة..؟! كان الحل بسيط جدا وهو إنزال آية لتحريم التبني, حينئذن يصبح زيد ليس ابنا للرسول وتصبح زينب ليست زوجه لابنه, فيُزال الحرج ويتم الزواج بها.

.

هذة الخاصية (وهي خاصية الإباحة والتحريم من اجل إرضاء رغبات النبي) هي خاصية خاصة بالنبي وحده. فلم نسمع من قبل أن الله قد حرم عادة حسنة (مثل التبني مثلا) من أجل ان يزوَج نبيه لإمراة كانت لا تحل له!

.

(5) قوة اربعين رجلاً في النكاح:

.

من خصائص النبوة الإعجازية هي الفحولة الجنسية الخارقة. فكيف يمكن للرسول الكريم أن ينكح هذا الكم من النساء (من تسع زوجات + عشرات ملكات اليمين + النساء المؤمنات الواهبات أنفسهن له + النساء اللائي كان يتمتع بهن في الحروب والغزوات) دون أن يكون للرسول القدرة الجنسية علي ذلك؟؟ فكان لابد من أن يأتي جبريل بقدر من اللحم (وهو الكفيت) لتزداد وتتضاعف قوة الحبيب في النكاح لتصل لقوة اربعين رجلاً!!

.

هذة هي لمحة بسيطة من خصائص النبي الكريم في النكاح..

.

النبي له الحق في إستنكاح إي إمراة تعرض نفسها عليه دون ان يكون في ذلك شهود او مهر او ولي! بل وله الحق إن وقع بصره على امرأة وجب على زوجها طلاقها , وحل له نكاحها (وهذا نص ما في تفسير سورة الأحزاب 50)!

.

النبي له الحق في ان يتزوج عدداً من النساء يفوق الحد الأقصي المذكور في القرآن!

.

النبي له الحق أن يتمتع في الحروب والغزوات مقابل قبضة من التمر والدقيق!

.

النبي له الحق في ان يشتهي إمرأة لا تحل له ويتزوجها رغماً عن التقاليد!

.

وطبعا كله بالحلال وعلي سنة الله ورسوله...!!!

هناك تعليق واحد:

SERVANT OF JC يقول...

مش شايف راجل فيكم كتب ولو رأي او تعليق واحد علي خصائص سيدنا النبي في النكاح والاستنكاح..

مكسوفين ولا إيه؟

Related Posts with Thumbnails