ليس الهدف من الموقع الإساءة الشخصية للمسلم أو السخرية من عقيدته.. هدفنا هو الحوار الموضوعي القائم علي إستخدام الأدلة العقلية بطريقة حيادية ومحترمة

4 سبتمبر، 2009

الدكتورة وفاء سلطان: آمن بحجر ولكن لا تضربني به!

علي قناة (الحياة) وفي برنامج (سؤال جريء) مع الأخ رشيد..

.

الدكتورة وفاء سلطان:

.

"أنا لا أؤمن أو أتبع أو أبشر بأي دين..

ولكني أري بكل تأكيد أن سلوكيات السيد المسيح

تصلح لتكون مصدراً لمنظومة أخلاقية..."

.

.وعن نصيحتها للمسلمين فتقول:

.

"نصيحتي لهم هي أن يحرروا عقولهم, وان يفكروا بلا قيود..

ثم لهم الحق بعد ذلك في أن يتبنوا أي عقيدة يؤمنوا بها بشرط ألا تؤذي الآخرين"

.

أما أروع ما قالته الدكتورة وفاء هي عبارتها الشهيرة:

.

"آمن بحجر.. ولكن لا تضربني به"

.

.

* * *

.

وأنا أسأل كل مسلم..

.

هل هذة المقولة تنطبق علي الإسلام الذي جاء ليكفر كل من لا يؤمن به من أهل الكتاب (التوبة 30), والذي يحرض أتباعه علي قتال اليهود والنصارى والمشركين بدعوي أنهم كفار (سورة التوبة 5 والأنفال 65), والذي يأمر المسلمين بغزو بلادهم وسبي نساءهم ورجالهم (سورة محمد 4) وإرهابهم (سورة الأنفال 60) وأيضاً نهب ممتلكاتهم وفرض الجزية عليهم وإذلالهم وتحقيرهم وتصغيرهم (سورة التوبة 29) ونعتهم بأحفاد القردة والخنازير..؟!!

.

هذا ليس أكثر من تساؤل.. فهل احد منكم يملك إجابة؟!!

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

اولا تعاليم يسوعك لو كانت صالحه لما رمى الغرب بها فى سلة المهملات واتبع بدل منها العلمانيه والالحاد وهنا نسب الالحاد واللادينيه فى بعض الدول الغربيه التى اصبحت المسيحيه بها من مخلفات الماضى ههههههههههههه وطبعا ارقامى من موقع امريكى شهير خاص بالاحصائيات عن الاديان فى العالم
http://www.adherents.com
نسبة الالحاد واللادينيه فى الغرب
Estonia 84%
Sweden 83%
Denmark 80%
Norway 78%
Czech Republic 74%
France 73%
United Kingdom 71%
Finland 69%
Australia 68%
Netherlands 66%
New Zealand 66%
Belarus 65%
Cuba 64%
Russia 63%
Germany 57%
Switzerland 56%
Canada 55%
United States 33%
والكثير الكثير واذا اردت المزيد ادخل على
http://www.adherents.com

saleh يقول...

سبحان الله
لما الست الدكتورة مؤمنه ومحبه باخلاق السيد المسيح لسه هى مش مسيحية وليه مااعتنقتش الدين المسيحى ومعتزه انها علمانية
اليس هذا نفاق فى الكلام
لياريت يااخ يامسيحى لما تستشهد بحد ياريت يكون على صدق مش شخص منافق زى الست الدكنوره دى..
الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد النبى الامى الذى علم المتعلمين

Servant of Christ يقول...

يا اخ صالح ...

هي لديها الحرية في أن تعتقد كيفما تشاء..

هي تعلن صراحة أنها لا تتبع اي دين ولكنها تقول بمنتهي الحرية رأيها عن السيد المسيح وعن تعاليمه الراقية..

هي لم تقل إنها لن تؤمن أبداً بالمسيح ولكنها قالت إنها في الوقت الحالي لا تؤمن باي عقيدة.. وفي نفس البرنامج, أعلنت من قبل إنها إذا فكرت في إعتناق اي ديانة فستكون المسيحية هي خيارها الأول..

ولو كانت الدكتورة وفاء منافقة وتريد أن تنافق المسيحيين لكانت اعلنت انها مسيحية..!! ولكنها إنسانة لديها الحرية والشجاعة والصدق في أن تعلن إنها علمانية ولا تؤمن باي أديان.. وهذا هو منتهي الصدق مع النفس ومع الآخرين ولذلك فهي تستحق مننا كل تحية ..

تحياتي :)

Bent El Neel يقول...

"اولا تعاليم يسوعك لو كانت صالحه لما رمى الغرب بها فى سلة المهملات واتبع بدل منها العلمانيه والالحاد "

ما تجهله او تتجاهله ان الغرب لم يلق بتعاليم السيد المسيح نفسها جانبا....بل قام بفصل الكنيسه عن السياسه.

و هذا في حد ذاته تنفيذ لكلام السيد المسيح: اعط مالقيصر لقيصر و مالله لله

و بالرغم من تمسك العالم الغربي بالعلمانيه (اللي مالهاش دعوة بالألحاد على فكره) الا ان المجتمعات الغربيه قيمها تعتبر مستمده من تعاليم الكتاب المقدس ...زى المساواه و العطاء و الصدق و الأمانه مثلا)

"وهنا نسب الالحاد واللادينيه فى بعض الدول الغربيه التى اصبحت المسيحيه بها من مخلفات الماضى "

سبحان الله!! امال ايه بقي الكلام اللي مش بتملوا منه عن انتشار الأسلام في الغرب. ارسوا على بر يا اخوة....الأسلام اللي بينتشر ولا الألحاد؟!

Servant of Christ يقول...

إضافة إلي كلام الأخت العزيزة بنت النيل.. عايز اسأل الأخ الغير معرف وأقوله ولماذا لا تطبق الكثير من الدول ذات الأغلبية المسلمة الشريعة الإسلامية في قوانينها..؟!

لماذا دولة مثل مصر مثلا لا تجلد الزاني وتقطع يد السارق..؟!!

لو كانت هذة الشريعة فعلا صالحة لكل زمان ومكان ولها فائدة, لما ترردت الحكومات في تطبيقها.. ولكنها شريعة تصلح فقط لأهل الكهف!!

فهمت؟؟

Related Posts with Thumbnails